أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » إجماع إسلامي على دعم فلسطين ومواجهة “الكيان الصهيوني”
إجماع إسلامي على دعم فلسطين ومواجهة “الكيان الصهيوني”

إجماع إسلامي على دعم فلسطين ومواجهة “الكيان الصهيوني”

أكد قائد الثورة الإسلامية الإمام علي خامنئي أن “قضية فلسطين لا تزال أهم مسألة مشتركة بين الأمة الإسلامية وأكثرها تدفّقاً بالحياة.

لقد خطط النظام الرأسمالي الظالم السفّاك أن يحرم شعباً من مغناه، من موطن أبائه واجداده، ليقيم مكانه كياناً إرهابياً وأناساً غرباء من شذّاذ الأفاق”.

وفي كلمة ألقاها بمناسبة يوم القدس العالمي، شدّد سماحته على أن “المستقبل المبارك يتطلب أن يكون التكامل بين البلدان الإسلامية هدفاً محوريّاً وأساسياً، ولا يبدو ذلك بعيد المنال.

ومحور هذا التكامل قضيّة فلسطين كلّ فلسطين، ومصير القدس الشريف.

وهذه هي الحقيقة نفسها التي هَدَت القلب المنير للإمام الخميني العظيم (رضوان الله تعالى عليه) ليُعلن اليوم العاملي للقدس في آخر جمعة من شهر مضان المبارك”.

في مصر، دان شيخ الأزهر، أحمد الطيب، السبت، اقتحام ساحات المسجد الأقصى واستهداف الفلسطينيين العُزل بقنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي.

وقال الطيب في بيان: “إنَّ اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك، وانتهاك حرمات الله بالاعتداء السافر على المصلين الآمِنين، ومن قَبلِها الاعتداء بالسلاح على التظاهرات السلمية بحي الشيخ جراح بالقدس وتهجير أهله – إرهابٌ صهيوني غاشم في ظل صمت عالمي مخز”.

الطيب أكد على تضامن “الأزهر، علماء وطلابا، كليّا مع الشعب الفلسطيني المظلوم في وجه استبداد الكيان الصهيوني وطغيانه، داعيًا الله أن يحفظهم بحفظه، وينصرهم بنصره فهم أصحاب الحق والأرض والقضية العادلة.

من اليمن، قال قائد أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي: “نحن كأمةٍ مسلمة في مختلف شعوبنا، نحن نعاني من الخطر الإسرائيلي اليهودي الصهيوني الذي يتهددنا جميعاً، ويستهدفنا جميعاً؛ وبالتالي نحن معنيون، ولنا الحق في أن نتحرك تجاه خطرٍ يستهدفنا، إضافةً إلى أننا كأمةٍ مسلمة بكل شعوبها في موقع المسؤولية الدينية أمام الله “سبحانه وتعالى”، في أن يكون لنا موقف، وأن نتحرك في التصدي لهذا الخطر بكل الاعتبارات”.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله رأى أن “المشهد الفلسطيني العام هو مشهد رفض للاحتلال وتمسك بالحق وهذا ما يعطي المشروعية لكل محور المقاومة ولكل مساندة تقدم للشعب الفلسطيني سواء كانت سياسية او عسكرية او غيرها” مضيفاً “ما نشهده بالقدس المحتلة من مواجهة بالجسد العاري للعدو المدجج بالسلاح هو تطور مهم لان الاسرائيلي اعتقد ان الفلسطيني بالقدس والضفة ليس لديه القوة على المواجهة”.

ولفت الى أن “التطور الاهم والاخطر والذي يجب تثبيته هو مسألة دخول قطاع غزة بمقاومتها العسكرية وبصواريخها على خط المواجهة بالقدس”.

بدوره أكد رئيس المجلس الإسلامي الشيعي في لبنان الشيخ عبد الأمير قبلان على أن الانتفاضة والمقاومة هما السبيل الأقصر لتحرير الأرض ودحر الاحتلال ووجّه “تحية تقدير وإكبار للشعب الفلسطيني المنتفض على الاحتلال الصهيوني، معتبراً أن هذه الهبة المقدسية “تعبر عن وجدان الشعب الفلسطيني المقاوم للاحتلال والمتمسك بحقوقه المشروعة والرافض لكل أشكال التطبيع معه، ونحن نأمل ان تكون هذه الهبة بشارة لاندلاع انتفاضة شعبية على مساحة فلسطين تزلزل الأرض تحت اقدام الصهاينه المعتدين”.

من جهته، اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” اسماعيل هنية، أن “القدس مزّقت صفقة القرن بصمود أبناء القدس وانطلاق المخزون الجهادي الذي يسكن كل مواطن فلسطيني”، واصفاِ ما يجري في مدينة القدس بأنه انتفاضة وثورة عارمة يجب أن تتواصل.

وتابع “ما قبل هذه الأيام ليس كما بعدها على المستوى الفلسطيني والعربي والإسلامي، ولا يجوز لمسلم ولا لعربي ولا لأيّ دولة أن تتجاوز قدسنا وتراثنا وتاريخنا ومشاعر شعوب الأمة وتفتح علاقات مع الاحتلال”.

ووجه رسالة إلى نتنياهو قائلاً: “لا تلعب بالنار وهذه معركة لا يمكن أن تنتصر بها وعلى صخرة المسجد الأقصى سوف يتحطّم هذا الكبرياء والجبروت الإسرائيلي”.

مرآة الجزيرة http://mirat0035.mjhosts.com/43695/