أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » ارباك “صهيوني” امام رد فلسطيني بالتوقيت المضبوط
ارباك “صهيوني” امام رد فلسطيني بالتوقيت المضبوط

ارباك “صهيوني” امام رد فلسطيني بالتوقيت المضبوط

يری خبراء ومراقبون ان طريقة المقاومة الفلسطينية في ادارة المعركة مع الاحتلال، تسببت في ارباك اسرائيلي.

ويقول باحثون سياسيون انها المرة الاولی التي يقول فيها الفلسطينيون نحن نتوحد بالقرار المقاومة عسكرياً ونحدد ساعات الرد ونعطي انذاراً للعدو حتی يتوقف عن اجراءات قمعية بحق شعبنا المناضلين في القدس.

ويؤكد باحثون سياسيون ان القادة الصهاينة سخروا من هذا التهديد، لكن الذي حدث ان فصائل المقاومة الفلسطينية أعلنت جهوزيتها كاملة، ثانياً ان غرفة عمليات عسكرية تمت فوراً وأنجزت تحديدات لكل فصيل من الفصائل بالمهمات وضمن الامكانيات التي يعرفونها، ثالثاً انهم امهلوا الاحتلال حتی الساعة السادسة من مساء أمس لانهاء الهجمة الشرسة علی فلسطينيي القدس وبعدما لم تتوقف هذه الهجمات، بادروا بالجواب العسكري اللازم.

ويوضح باحثون سياسيون ان أول رد علی هذه المبادرة كانت زغاريد أهالي القدس وهي أفصح من كل تحليل.

ويشدد باحثون سياسيون علی اهمية صواريخ المقاومة التي أطلقت نحو القدس لأنها أصابت القدس الغربية والتي تعتبر القسم المحتل اسرائيلياً من المدينة.

ويشير باحثون سياسيون الی تهديد بنيامين نتنياهو بسحق الفلسطينيين وحشد المستوطنين لدخول المسجد الاقصی، مؤكدين ان هذا التهديد باء بالفشل اثر رد المقاومة، فلم يدخل المستوطنون المسجد الاقصی وهربوا فراراً حين سماعهم صوت أول صاروخ فلسطيني يصل القدس الغربية.

ويؤكد قادة في حركة حماس ان لدی المقاومة ادراك عالي لمواطن وجع الاحتلال الاسرائيلي.

ويقول قادة في حماس ان هناك ادراك عالي لمواطن الوجع وتحديد دقيق للمساحات التي يمكن التحرك فيها وهذا أمر ازعج الاحتلال واربكه.

ويوضح قادة في حركة حماس ان طريقة دخول غزة الی معركة القدس كان فيها الكثير من الحكمة والذكاء وادارة الموقف وفهم المتغيرات والابعاد والمآلات وفهم نقاط الضعف والقوة لدی الاحتلال، فأدارت المعركة بحيث توجع الاحتلال في العصب.

ويبيّن قادة في حركة حماس ان الفارق في المعركة الحالية ضد الاحتلال مع سابقاتها ان المقاومة تديرها علی قاعدة أن القدس هي البوصلة وهي العنوان وبالتالي هذا انتقال لمربع جديد ان المقاومة لاتتحرك لأنها تريد ان تدافع عن نفسها فقط ولا عن شعبها في غزة، وانما تتحرك لكي تدافع عن القدس وعن شعبنا في القدس والضفة الغربية.

ويقول قادة في حركة حماس ان ما يصيب الاحتلال بحالة من الجنون هو انه كيف ينتقل شعب حوصر علی مدی 15 عاماً في غزة كيف ينتقل الی معادلة الفعل والتأثير وليس فقط تلقي الضربات.

ويؤكد قادة في حركة حماس ان ادارة المعركة الحالية ضد الاحتلال اثبتت فشل المناورات المتعددة الاسرائيلية التي أقيمت سابقاً لاثبات جهوزية الاحتلال امام فصائل المقاومة. و ان ما يحدث اليوم في المعركة ضد الاحتلال، غيّر موازين القوی وجعل المقاومة في محطة الهجوم وصناعة معادلات جديدة ازاء الاحتلال.