أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » الانهيارات الاقتصادية المتلاحقة ترفع نسبة التضخم وتهدد مستقبل الرياض الاقتصادي
الانهيارات الاقتصادية المتلاحقة ترفع نسبة التضخم وتهدد مستقبل الرياض الاقتصادي

الانهيارات الاقتصادية المتلاحقة ترفع نسبة التضخم وتهدد مستقبل الرياض الاقتصادي

يتهدد مستقبل المواطن الكثير من المخاطر الحياتية والاقتصادية وسط استكمال ولي العهد محمد بن سلمان تنفيذ رؤيته 2030، رؤية لم تجلب سوى الانهيار إلى كافة القطاعات في البلاد.

ولعل حالة التضخم المتزايدة خير دليل على الواقع الاقتصادي المنهار في بلاد النفط.

وللشهر التاسع على التوالي سجل التضخم ارتفاعاً متزايداً، من شأنه تهديد مستقبل الرياض، كما أن من شأنه تهديد الرؤية المزعومة لتحسين الاقتصاد، وقد سجل معدل أسعار المستهلك -التضخم السنوي خلال سبتمبر الماضي ارتفع بنسبة 5.7 بالمئة، وذلك نتيجة ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

بيانات رسمية للهيئة العامة للإحصاء، أشارت إلى أن التضخم انخفض بنسبة 0.2 بالمئة على أساس شهري مدفوعا بارتفاع أسعار الأغذية والمشروبات، وهو ثاني أعلى الأقسام تأثيرا في المؤشر، بنسبة 12.6 بالمئة على أساس سنوي، والنقل بنسبة زيادة 7.8 بالمئة، وسُجلت هذه الأرقام في وقت تتصاعد فيه أسعار الغذاء والمشروبات على أساس سنوي.

وبحسب مراقبين، فإن الأسباب ترجع إلى ارتفاع أسعار المستهلك على أساس سنوي خلال الشهر الماضي، وزيادة ضريبة القيمة المضافة من 5 بالمئة إلى 15 بالمئة اعتبارا من يوليو 2020، منبهين إلى أن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) يعكس التغيرات في الأسعار التي يدفعها المستهلكون مقابل سلة ثابتة من السلع والخدمات التي تتكون من 490 عنصرا.

هذا، وكان التضخم سجل انكماشا منذ مطلع 2019 حتى نهاية نوفمبر من العام ذاته على أساس سنوي، فيما بدأ الارتفاع منذ ذلك الحين، سجل قسم التبغ ارتفاعا بلغت نسبته 13.3 بالمئة، متأثرا بارتفاع أسعار السجائر بنسبة 12.3 بالمئة، والاتصالات بنسبة 9.5 بالمئة، والتأثيث وتجهيزات المنزل بنسبة 8.3 بالمئة.

في سياق آخر، انهال غضب المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إثر رفع فاتورة ضريبة المياه، واتهموا “الشركة السعودية” بالسرقة، خاصة وأن رفع الفاتورة ضريبة المياه الجديدة وسط تصاعد للضرائب الحكومية على جميع الخدمات والسلع.

وقد أعلنت وزارة “البيئة والمياه والزراعة” عن بدء تطبيق “نظام المياه الجديد” ابتداء من 10 أكتوبر الحالي، على كافة القطاعات في المملكة، والذي يشدد على عدم استخدام مصادر المياه إلا بتراخيص من الحكومة وبرسوم.

ورداً على الخطوة الرسمية، أقدم مواطن على تكسير عداد المياه بعد وصول فاتورته إلى 2229 ريال، وقال “ماني بدافع قيمة المويه، أجيب مويه من بره أرحم من شركة المياه الحرامية مهي بالوطنية”.

وقبل أسابيع، أعلنت “وزارة المالية” عن وثيقة أولية بشأن الموازنة العامة، ونبهت إلى أن عجز ميزانية العام المقبل من المتوقع أن يبلغ نحو 145 مليار ريال (38.4 مليارات دولار)، مقارنة بـ298 مليار ريال (79.5 مليار دولار) للعام الحالي.

وبحسب بيان المالية التمهيدي للعام المقبل، توقعت أن تبلغ نفقات موازنة لعام 2021، 990 مليار ريال (264 مليار دولار)، بينما توقعت بلوغ إجمالي إيراداتها، 846 مليار ريال (225.6 مليارات دولار).

وتضمن البيان، توقعات بارتفاع الدين العام إلى 854 مليار ريال (227.7 مليارات دولار) و941 مليار ريال في 2021 (250.9 مليارات دولار)، فيما نبهت مؤشرات اقتصادية إلى أن التضخم سيبلغ 2.9% خلال 2021، وذلك بافتراض تلاشي أثر بعض الإجراءات التي تم تنفيذها خال العام الجاري مع بداية النصف الثاني من عام 2021، بالإضافة إلى النمو الطبيعي السنوي في المستوى العام للأسعار.