أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » الثأر قادم .. ننتظر أوامر قائد الثورة
الثأر قادم .. ننتظر أوامر قائد الثورة

الثأر قادم .. ننتظر أوامر قائد الثورة

اكد الرئيس الايراني حسن روحاني خلال استقباله وزير الخارجية القطري ان اميركا ستدفع ثمنا باهظا نتيجة سياساتها المتهورة وأنها تتحمل مسؤولية كافة تداعيات جريمتها الارهابية باغتيال قائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني من جهته أعلن نائب القائد العام للحرس الثوري العميد علي فدوي ان الحرس بانتظار الاوامر من قائد الثورة الاسلامية لتنفيذ انتقامٍ قاسٍ مشيراً إلى أن الانتقام من أميركا لا يتعلق بإيران فحسب، بل يتعلق بالجغرافيا الكاملة لجبهة المقاومة.

اميركا ستدفع ثمنا باهظا نتيجة سياساتها المتهورة وأنها تتحمل مسؤولية كافة تداعيات جريمتها الارهابية

بهذه الكلمات أوصد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأبواب أمام أي شكل من أشكال المساومة أو التراجع بشأن الجريمة الغادرة التي ارتكبت بحق جبهة المقاومة في المنطقة.

روحاني شدد خلال إستقباله وزير الخارجية القطري أن الفريق سليماني كان رمزا دوليا لمحاربة الارهاب والجميع يعلم بدوره المؤثر في أمن العراق وسورية والمنطقة وإن الجريمة الارهابية الاميركية الاخيرة دليل على دعمها للارهاب.
روحاني وخلال زيارة ذوي الشهيد سليماني شدد على ان الأميركان لم يدركوا حجم الحماقة التي ارتكبوها مشدداً على إن الثأثر لدم الشهيد الفريق “قاسم سليماني” أمر واقع لا محالة”.

وقال حسن روحاني الرئيس الإيراني :” الخدمات التي قدمها الشهيد لبلدنا وللمنطقة وللشعب العراقي وللشعب السوري واللبناني واليمني والافغاني هي خدمات لا يمكن نسيانها هذا الشهيد لن يغادر قلوب الناس وستبقى ذكراه خالدة في التاريخ وان الجريمة التي ارتكبتها امريكا لن تمحى من سجلها وان هذا الفعل يوازي الانقلاب العسكري عام 1953 م وكذلك استهداف طائرة الايرباص في الخليج الفارسي هذه الجرائم الامريكية لن تنسى في ايران “.

مستشار قائد الثورة الاسلامية اللواء رحيم صفوي أكد ان الآلاف من عناصر القوات الأميركي تشعر حالياً بالخوف في قواعدها العسكرية من إحتمال الإنتقام الذي قد تتعرض له من قبل المقاومة، وشدد على أن على هذه القوات يجب أن توقع رداً قاسياً وأن هذا الخوف سيكون مقدمة لموتهم.

نائب القائد العام للحرس الثوري العميد علي فدوي أعلن ان الحرس بانتظار الاوامر من قائد الثورة الاسلامية لتنفيذ انتقامٍ قاسٍ ثأراً لدماء الشهيد الفريق قاسم سليماني مشيراً إلى
أن الانتقام من أميركا لا يتعلق بإيران فحسب، بل يتعلق بالجغرافيا الكاملة لجبهة المقاومة.

كبير متحدثي القوات المسلحة الايرانية العميد ابوالفضل شكارجي شدد على أن ايران هي التي تحدد وقت ومكان وطبيعة الرد على اميركا ازاء اغتيال قائد فيلق “القدس” التابع للحرس الثوري معتبراً ان اميركا باجرائها هذا اماطت اللثام عن وجهها الحقيقي واعلنت للعالم انها هي مصدر كل الارهابيين في العالم وهي التي تتولى قيادتهم، وتقوم بتجهيزهم ودعمهم.

رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الايراني “مجتبى ذو النوري” أكد ان القوات والقواعد الاميركية في المنطقة لن تنعم بالأمن بعد الآن واصفاً عملية اغتيال الشهيدين الفريق سليمان وأبو مهدي المهندس ورفاقهما بأنه جريمة بمعنى الكلمة وعمل ارهابي يتعارض مع جميع القوانين الدولية.

أساتذة ومدرسو الحوزة العلمية في قم المقدسة وصفوا في بيان لهم الفريق سليماني بأنه قائد جبهة الإسلام مؤكدين أن الأميركيين سوف يتلقون الرد على جريمتهم من المؤمنين والمجاهدين في شتى أنحاء العالم الإسلامي، وقد اقام أساتذة وطلاب مختلف الحوزات العلمية في قم مراسم تابينية للفريق الشهيد سليماني والحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما

من جهته وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اغتيال الفريق سليماني بالعمل الارهابي، محملا الادارة الاميركية تداعيات وعواقب هذا العمل الارهابي. واكد ظريف خلال استقباله وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تريد التوتر في المنطقة بل ان تواجد وتدخلات القوى الاجنبية والآتية من خارج المنطقة بانهما من شانهما زعزعة الامن والاستقرار وتصعيد التوتر في هذه المنطقة الحساسة.