أخبار عاجلة
الرئيسية » إسلايدر » الشهيدان #فاضل_آل_حمادة و#محمد_آل_صويمل.. قصة نضال
الشهيدان #فاضل_آل_حمادة و#محمد_آل_صويمل.. قصة نضال

الشهيدان #فاضل_آل_حمادة و#محمد_آل_صويمل.. قصة نضال

يعمل العدو السعودي على تصفية النشطاء والمعارضين ويستخدم التحشيد الإعلامي والتعبئة الشعبية ضد المستهدفين، كما ويمارس الضغوط على أهالي المنطقة لإصدار بيانات يتخذها بمثابة الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات القتل والاغتيال.

وقد قام العدو السعودي باغتيال اثنين من المقاومين الأبطال في المنطقة الشرقية يوم الخميس الموافق للأول من يونيو ٢٠١٧ وهو اليوم السابع من شهر رمضان. وتم تنفيذ عملية الاغتيال بحرفية متقنة حيث قامت قوات العدو السعودي بتفجير السيارة التي كانت تقل الشهدين فاضل آل حمادة ومحمد آل صويمل وحصر التفجير داخلها ولم يمتد للمحلات المجاورة في سوق مياس وسط مدينة القطيف.

الشهيد المقاوم فاضل آل حمادة

من مواليد مدينة القطيف ويبلغ من العمر ٢٧ عاماً، استمرت مطاردته من قبل أجهزة العدو السعودي ٣ سنوات و٧ أشهر. هو شاب خلوق وكريم يتصف بالحنية والوفاء ودائم الإيثار والتضحية بنفسه من أجل بقية الشباب الثائر.

وقد سبق وأنقذ الشهيد مصطفى المداد من مداهمة حصلت له قبيل استشهاده، وكان هو السائق المعتمد عليه في حالة إنقاذ أي شخص محاصر. كما وقام العدو السعودي بمداهمة منزله مرتين، وتعرض كذلك لمحاولة اغتيال مع الشهيد محمد آل صويمل في ديسمبر ٢٠١٦.

‏الشهيد محمد آل صويمل

من مواليد بلدة العوامية ويبلغ من العمر ٣٨ عاماً، استمرت مطاردته من قبل أجهزة العدو السعودي ٣ سنوات. هو شاب خلوق وكريم يتصف بالحنية والوفاء، ترك منزله بعد سنة من بدء المطاردة ليجنب أهله خطر المداهمات. والتحق بالشباب المطاردين المستهدفين من قبل العدو السعودي يبيت في المزارع، ثم بعدها لجأ إلى حي المسورة.

قبل عام ونصف، تمت مداهمتهم في مزرعة وقام العدو السعودي بإحراقها، وقد تعرض لمحاولة اغتيال مع الشهيد فاضل آل حمادة/