أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » الصراري… ابادة على الطريقة السعودية في اليمن
الصراري… ابادة على الطريقة السعودية في اليمن

الصراري… ابادة على الطريقة السعودية في اليمن

(العالم) 27/07/2016 – بإرهابهم الاسود وتعطشهم للدماء ،عاث مرتزقة السعودية وقوى العدوان فسادا في قرية الصراري بمديرية صبر الموادم بمحافظة تعز.

بغطاء ناري عنيف استمر لايام، تسلل خفافيش الليل الى القرية وامعنوا قتلا وذبحا وحرقا بنحو خمسين من ابناءها، بينما قاموا باختطاف مئة وخمسة وعشرين من النساء والاطفال والعجزة الى جهة مجهولة، والخوف من مجزرة اكبر.

وبينما المجتمعون في الكويت كانوا اعلنوا عن وقف لاطلاق النار الذي من المفترض ان يلتزم به تحالف العدوان السعودي الاميركي، الا ان مرتزقة الرياض والتكفيريين، اتباع الفكر الوهابي، ارتكبوا المجزرة ضاربين عرض الحائط بكل المواثيق والاتفاقات بعد خسائرهم الكبيرة التي منيوا بها على جبهات القتال.

مجزرة الصراري لاقت ردود افعال غاضبة ومنددة في آن، فقد دان الوفد الوطني في مشاورات الكويت بأشد العبارات المجزرة، واستنكر الوفد تقاعس الأمم المتحدة عن القيام بدورها وتحمل مسؤوليتها، خاصة أنها ترعى مفاوضات السلام الجارية في الكويت.

ودعت اللجنة الوطنية لتوثيق جرائم العدوان لتشكيل لجنة تحقيق تعنى بالجرائم السعودية في اليمن، كما حملت المجتمع الدولي والمبعوث الدولي مسؤولية هذه الجرائم.

تكتل الأحزاب والتنظيمات المناهضة للعدوان استنكر جرائم مرتزقة السعودية والتكفيريين بحق قرية الصراري، وعبر عن قلقه وإدانته الشديدة لجرائم القتل والتشريد للأبرياء وإحراق المساجد، ولكل أساليب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، كما ندد التكتل بصمت المجتمع الدولي المخزي امام تلك الجرائم.

الى ذلك اسف المجلسان الاسلاميان الصوفي والشافعي للاحداث التي ارتكبها مجرموا الدواعش، حملة الفكر الوهابي بحق ابناء قرية الصراري والقرى المجاورة لها، واكدا ان من يسمون انفسهم بالمقاومة الوهابية في تعز قتلوا وذبحوا وشردوا العشرات.

من جهته دعا منسق الشؤون الإنسانية في اليمن “جيمي ماكغولدريك” لهدنة إنسانية فورية في محافظة تعز، والتي تشهد قتالا عنيفا نتيجة لتصعيد من قبل الجماعات الموالية لتحالف العدوان السعودي.

كما حملت لجنة التهدئة في اليمن الأمم المتحدة مسؤولية ما يجري، كونها لم تقم بواجبها في حماية المدنيين وتنفيذ الاتفاقات، وطالبت اللجنة المنظمة الاممية الدولية بالتحرك الجاد والسريع وتحمل مسؤلياتها تجاه أبناء الصراري.

وكانت مؤسسة البيت القانوني حذرت قبل ايام من أن دول العدوان ومرتزقتهما على مشارف ارتكاب مجازر جماعية جديدة في قرية الصراري على خلفية طائفية، وقد اشارت إلى ما تعرضت له أسرة “آل الرميمة” لمجازر جماعية في ذات المحافظة التي سيطر عليها الإرهاب وبدعم وتمويل علني من قبل السعودية.