أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » المحامي #طه_الحاجي: السلطة #السعودية تتلذذ بقتل المشاعر وانتهاك حقوق المواطنين
المحامي #طه_الحاجي: السلطة #السعودية تتلذذ بقتل المشاعر وانتهاك حقوق المواطنين

المحامي #طه_الحاجي: السلطة #السعودية تتلذذ بقتل المشاعر وانتهاك حقوق المواطنين

قال المحامي الحقوقي “طه الحاجي” إن السلطة السعودية تتلذذ بقتل المشاعر وانتهاك حقوق المواطنين، لافتاً إلى أن السلطة تمارس الظلم وتقتل الناس على اتهامات لاتعد من الجرائم من خلال محاكمات بائسة فاقدة للعدالة.

جاء ذلك في منشور له عبر حسابه الخاص “فيس بوك” بعنوان “حق الوداع الأخير” تعقيباً على قيام السلطة السعودية بجريمة قتل شبان أربعة من منطقة القطيف مساء أمس الثلاثاء على خليفة ممارسات حقوقية وهم كل من الشهيد يوسف مشيخص من “العوامية”، والشهيد مهدي الصايغ، والشهيد زاهر البصري، والشهيد أمجد معيبد والثلاثة من أبناء جزيرة “تاروت”.

وقال الحاجي: يبدو من باب الترف الحديث عن حق أقارب المحكومين بالإعدام في لقاء الوداع الأخير، في حين أننا أمام انتهاك حقهم في الحياة .

وأضاف: لكن قدرنا أن نعيش في دولة بلا قانون وأمام غطرسة وتجبر هذه السلطة التي لا تحترم أي حقوق ولا تراعي المشاعر وكأن المحكوم بالقتل ليس له أهل “أم وأب وزوجة وأخوة وأبناء”، فلا تكتفي بقتله بل تتلذذ بقتل مشاعرهم وذبح عواطفهم وانتهاك حقوقهم، لذا فأنه فوق ظلمها بقتل الناس على اتهامات لاتعد من الجرائم الأشد خطورة ولم يتهموا بالقتل أصلاً، ومن خلال محاكمات بائسة فاقدة للعدالة، تحرمهم من وداعه قبل التنفيذ كما تحرمهم من إلقاء النظرة الأخيرة عليه وترفض تسليمهم جثمانه للصلاة عليه ودفنه.

ولفت إلى أن القوانين في الدولة التي مازالت تطبق عقوبة القتل تنص على ذلك ومنها مصر

موضحاً قوله: فقانون الإجراءات الجنائية فيها ينص على:
مادة (472)
لأقارب المحكوم عليه بالإعدام أن يقابلوه في اليوم الذي يعين لتنفيذ الحكم، على أن يكون ذلك بعيداً عن محل التنفيذ.

ومادة (477)
تدفن الحكومة على نفقتها جثة من حكم عليه بالإعدام، ما لم يكن له أقارب يطلبون القيام بذلك، ويجب أن يكون الدفن بغير احتفال.

واختتم الحاجي منشوره متحسباً بقوله: “لا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل”.