أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » المفوضية الأوروبية تتهم “المملكة” بالتسبب في أضرار جسيمة لشركات أوروبية
المفوضية الأوروبية تتهم “المملكة” بالتسبب في أضرار جسيمة لشركات أوروبية

المفوضية الأوروبية تتهم “المملكة” بالتسبب في أضرار جسيمة لشركات أوروبية

اتهمت المفوضية الأوروبية “السعودية” بالتسبّب في أضرار جسيمة لشركات أوروبية على خلفية عمليات السرقة غير المسبوقة بحسب وصفها للبرامج الرياضية الأوروبية لمدة عامين من قبل beoutQ وشركة الأقمار الصناعية “عربسات”.

جاء ذلك في تقرير يتضمن 13 بلداً على مستوى العالم صنّفها الإتحاد الأوروبي على أنها “بلدان ذات أولوية” وسيعمل الاتحاد الأوروبي على تركيز إجراءاته عليها لحماية الملكية الفكرية، وقد تم إدراج “السعودية” في التقرير، بسبب الشكاوى التي تقدم بها أصحاب الحقوق وشبكات البث في قطاع الرياضة الأوروبية حول القرصنة واسعة النطاق لحقوق البث، بما في ذلك مجموعة beIN الإعلامية المستهدف الرئيسي بالقرصنة السعودية.

تقرير المفوضية الأوروبية صدر عقب تقرير استقصائي أُعد بتكليف من ثمانية اتحادات كرة قدم تضررت جراء عمليات القرصنة التي تقوم بها “السعودية” وهي “فيفا”، الإتحاد الأوروبي لكرة القدم، الدوري الإنكليزي الممتاز، والليغا، والبوندسليغا، وLFP، والإتحاد الآسيوي لكرة القدم، والاتحاد الإيطالي لكرة القدم، وقد ورد في التقرير “بما لا يدع مجالاً للشك إلى أن عمليات البث الفضائي لقناة القرصنة beoutQ تتم عبر شركة الأقمار الصناعية عربسات التي تتخذ من السعودية مقراً لها”.

بالإضافة إلى ذلك تقدّمت قطاعات أخرى بشكاوى نتيجة تضررها من ضعف أنظمة حماية براءات الاختراع والبيانات، وأشار التقرير إلى أن “السعودية” تعد “واحدة من دولتين فقط تمت إضافتهما إلى قائمة الدول ذات الأولوية التي تصدرها المفوضية الأوروبية كل سنتين والدولة الأخرى هي نيجيريا”.

وسلّط التقرير الضوء على “أوجه قصور خطيرة” في حماية “السعودية” للملكية الفكرية وإنفاذها، إذ “تم إدراج المملكة العربية السعودية بسبب دورها العالمي كدولة عبور إقليمية للبضائع المقلدة والمقرصنة الموجهة إلى الاتحاد الأوروبي، ولأن أصحاب المصلحة يبلغون عن عمليات قرصنة واسعة النطاق عبر الأقمار الصناعية وعبر الإنترنت، وعدم فعالية التدابير المنفذة للتصدي لما سبق”.

وأضاف: “توفّر قناة beoutQ محتوى تعود ملكيته إلى منظمي الفعاليات الرياضية وأصحاب الحقوق في الاتحاد الأوروبي (المنتجون وأصحاب الحقوق المعنيون) إلى المشاهدين في المملكة العربية السعودية وفي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وكذلك في الاتحاد الأوروبي دون أي تصريح بذلك”.

وبحسب الشكاوى المقدمة، يورد التقرير “لم تتخذ المملكة العربية السعودية خطوات كافية لإيقاف هذا الانتهاك على الرغم من أن خدمة البث الفضائي لقناة beoutQ كان يتم توفيرها حتى وقت قريب عبر القمر الصناعي (بدر -4 / عربسات- 4 ب) الذي تعود ملكيته لشركة عربسات، المملوكة جزئيًا للحكومة”.