أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار البحرين » الناشط عبدالإله الماحوزي: قوات درع الجزيرة و”داعش” وجهان لعملة واحدة..وعلى المعارضة التوحد بوجه محور الشر
الناشط عبدالإله الماحوزي: قوات درع الجزيرة و”داعش” وجهان لعملة واحدة..وعلى المعارضة التوحد بوجه محور الشر

الناشط عبدالإله الماحوزي: قوات درع الجزيرة و”داعش” وجهان لعملة واحدة..وعلى المعارضة التوحد بوجه محور الشر

بمناسبة الذكرى التاسعة لدخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين، وجه الناشط البحريني المعارض عبد الإله الماحوزي رسالة إلى الشعب وفئات المعارضة، ودعا للتوحد بوجه محور الشر من أجل إخراج قوات الاحتلال من الأرض.

يقول الماحوزي إنه “بتاريخ ١٤ مارس ٢٠١١، دخلت قوات درع الجزيرة إلى البحرين بدعم أميركي بريطاني وبضوء أخضر من الملك حمد بن خليفة، مشيرا إلى أن هذه القوات المحتلة بعد دخولها وضعت كل الحوار تحت سلاسل المدرعات وتحت أحذية الجنود المرتزقة الذين دخلوا، فضلا عن أن الملك حمد وضعها تحت حذائه، فكان هذا مستوى دعوات الحوار بالنسبة للنظام.

وشدد على أن دخول قوات درع الجزيرة بعد دعوات الحوار، يرسخ عقلية الغدر والخيانة والكذب واللف والدوران ضد الشعب والمطالب الشعبية منذ سنوات، وأضاف أنه “يؤكد أن الدعوات السلطوية ليست جادة، من النظام والمنطق الذي يستعمله النظام ضد الشعب هو منطق الدبابات والسلاح والقتل والقوة والرصاص والتعذيب، ولا يوجد أي منطق آخر”.

الناشط الماحوزي اعتبر أن دخول هذه القوات جعلت البحرين تحت قوة الاحتلال السعودي رسميا وجعلت القرار السياسي مرتهن للنظام السعودي، وبين أن هذه “القوات هي الوجه الآخر لداعش، ولا يختلفون عنه، فهم من اعتدوا على النساء وهدموا المساجد كما استباحت القوات القرى وقتلت الشباب والكبار وعموم الشعب، وحتى القرآن حرق، لأن داعش يحمل العقيدة التكفيرية وهم أيضا يحملونها”.

ويتابع أن قوات “درع الجزيرة” و”داعش هما وجهان لعملة واحدة، عنوانها التكفير والقتل وعدم الاعتراف بقوانين الأرض ولا السماء، ويؤكد أن “دخول هذه القوات، كان يمثل ذروة التعاون الإقليمي بين الرياض والمنامة وواشنطن وحلفائهم، ضد الشعب البحريني الأعزل، وأنه عندما دخلت هذه القوات كان هناك قمة التعاون بين آل سعود وآل خليفة والدعم الاميركي، وكان هنا تحريض، ضد الشعب .

يختم الماحوزي في رسالة يوجهها بالنناسبة، يقول ” كشعب ومعارضة، هذه القوات وقبل ٩ سنوات تعاونت علينا، من قبل مثلث الإرهاب آل خليفة وآل سعود وأمريكا وحلفائهم، وتوحدوا ضد البحرينيين”، مضيفا أنه في ذلك الوقت القوات سحقت الجميع ولم تميز، وفي قبال هذا التوحد من قبل الأشرار، يجب علينا التوحد، ويجب أن يكون على مستوى أطياف المعارضة”.