أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » لجان الحراك الشعبي » بيان: #النظام_السعودي يعدم أربعة من خيرة شباب #القطيف
بيان: #النظام_السعودي يعدم أربعة من خيرة شباب #القطيف

بيان: #النظام_السعودي يعدم أربعة من خيرة شباب #القطيف

لصرف الأنظار عما يدور في أروقة بيت آل سعود والذي ينذر بوقوع (انقلاب) داخل البيت ، فان النظام السعودي قام بحركة دموية أخرى كالتي حدثت في بداية عام 2016 .
فقد قام النظام بإعدام أربعة من الناشطين من محافظة القطيف في يوم الثلاثاء 11 يوليو 2017 .
الشهداء الأربعة جرى اعتقالهم في فترات متفاوتة ولأسباب مجهولة ، وألصقت بهم تهم ملفقة ، وكعادة النظام في تبرير أفعاله الإجرامية بحق المواطنين الشيعة ، والتي أولها (الخروج المسلح على ولي الأمر وزعزعة الأمن وإثارة الفتنة من خلال انضمامهم لمجموعة إرهابية.
فالقائمين على إدارة السلطة في شبه الجزيرة العربية قد انتهجوا سلوكاً لم يحرز إلى حد كبير مقومات العدالة في التعامل مع الملفات الحقوقية ، فأصبحت قاعات محاكمه عبارة عن منصات لإصدار أحكام جائرة تفتقر إلى حد كبير لنمط المحاكمات العادلة ، مشبعة بتعريفات فضفاضة ، يحتار فيها حتى القضاة في نسب أحكام لها.
الشهداء على التوالي :
1- المواطن (يوسف علي المشيخص يبلغ من العمر 43 عاماً، من أهالي بلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف) .
اعتقل من قبل قوات الأمن التابعة لوزارة داخلية النظام السعودي في 26 شباط/فبراير 2014 .
في 20 نيسان/إبريل 2016 ، صادقت محكمة الاستئناف والمحكمة العليا على حكم الإعدام الصادر بحقه من قبل المحكمة الجزائية المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض.
2- الشاب (أمجد ناجي آل معيبد ، عمره عشرون سنة حين الاعتقال ، من سكان بلدة تاروت)
اعتقل في 17 يونيو عام 2013 ، من قبل قوة أمنية تابعة للنظام السعودي كانت ترتدي زي مدني ، وكان الشاب (آل معيبد) حينها في أحد المتاجر بقصد التبضع ، وتعرض للضرب من قبل تلك القوة ، ونقل الى جهة مجهولة .
وبعد أسبوع على اعتقاله ، سمح له بالاتصال بعائلته تلفونيا من سجن المباحث العامة بالدمام. وبعد فترة من الاعتقال ، تمكنت عائلته من الالتقاء به في السجن ، ولاحظت عائلته آثار التعذيب على جسده نتيجة لتعرضه للضرب الشديد والصعق بالكهرباء.
وفي عام 2015 حكمت عليه المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض بالإعدام ، وفي 16 مارس 2016 صادقت المحكمة العليا على الحكم ونفذ في يوم الثلاثاء 11 يوليو 2017 .
3- الشاب (زاهر عبد الرحيم البصري البالغ من العمر 28 سنة من بلدة تاروت) اعتقل من قبل قوات الأمن التابعة لوزارة داخلية النظام السعودي في 20 يونيو 2013 ، حيث كان راقداً في المستشفى لإجراء عملية جراحية في رجله.
في السجن منع من تلقي العلاج ، وبقي 14 يوما في زنزانة انفرادية تعرض خلالها للتعذيب والضرب، بما فيه الضرب على رجله المصابة، بهدف انتزاع اعترافات منه. منع البصري من التواصل مع عائلته لمدة عام.
نفذ فيه حكم الإعدام يوم الثلاثاء 11 يوليو 2017 .
4- الشاب (مهدي محمد حسن الصايغ من بلدة تاروت) اعتقل من قبل قوات الأمن التابعة لوزارة داخلية النظام السعودي في عام 2014.
نفذ فيه حكم الإعدام يوم الثلاثاء 11 يوليو 2017 .
لم تتبع سلطات الكيان السعودي الطرق التقليدية في إجراء المحاكمات العادلة ، فالنظام يتبع النسق الخاص الذي تتبعه الأنظمة الاستبدادية في التعامل مع المعارضين لسياساته القائمة على التمييز الطائفي .
يحاول الكيان السعودي ان ينشر غسيله على شماعة الإرهاب ، ليتفادى الانتقادات الموجهة له من قبل المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية في التعامل مع الطائفة الشيعية .
يعتقد النظام السعودي واهماً بأنه يتمكن من وأد الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية ، فلا زالت جراحه الغائرة جراء الضربات الموجعة التي تلقاها أثناء هجومه الوحشي على بلدة العوامية تنزف بقوة ، كما انه يحتاج ان يلعق الجراح الأخرى التي سببته له الانقلاب الأخير والذي لم تظهر نتائجه الكارثية لحد الآن .
نحن لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية لن نستكين في مقارعة هذا الظالم المتجبر الذي يعتقد بمغامراته الصبيانية قادر على وضع حد للحراك ، فالشعلة باقية ، والتحدي موجود ، وتقطع يده إذا تجرأ على إطفائها ، و سيبقى الحراك الشعبي مستمرا بلا توقف حتى تحقيق مطالب شعبنا وأهلنا العادلة .

لجان الحراك الشعبي
عضو تيار الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية
18 شوال 1438 13 يوليو/تموز 2017