أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » منذ البارحة جفا النوم عيني بن سلمان
منذ البارحة جفا النوم عيني بن سلمان

منذ البارحة جفا النوم عيني بن سلمان

الخبر:

رغم التقليل السعودي من شأن الهجمات الصاروخية اليمنية في الليلة الماضية على الرياض وجيزان وعسير ونجران، لکن هذه الهجمات في الحقيقة بسبب امتداد أهدافها زادت من هواجس بن سلمان بشأن مستقبل الصراع مع أنصار الله.

الإعراب:

وردا علی هذه الهجمات فقد وصفتها المصادر السعودية بأنها هجمات محدوة النطاق جدا لم تتجاوز إطلاق عدة صواريخ قصيرة فوق الرياض وجيزان ، مؤکدة أنها تصدت لهذه الهجمات بالدفاعات الجوية ، لكن بيان اليوم الذي أدلى به اليمنيون يشير إلى أن العملية كانت ناجحة أولاً ، وأن السعوديين اختلقوا قصصا وحکايات في تصديهم لهذه الهجمات، وثالثا تم استخدام معظم تقنيات أنصار الله ، بما في ذلك صواريخ ذو الفقار ، وطائرات صماد 3، وصواريخ بدر ، وطائرات قاصف K-2 ، تلك المعدات التي کبدت السعوديين خسائر فادحة في السنوات الأخيرة ، حتی عندما کان يتم استخدامها بصورة منفردة.

ولولا أن الشعب السعودي قد التقط صورا ونشرها في الفضاء الافتراضي وتداولوها لكان الحكام السعوديون يفضلون التزام الصمت وإنکار القضية.

كانت رسالة العمليات الواسعة النطاق التي انطلقت الليلة الماضية وتنوع الأسلحة المستخدمة وأخيرًا التنوع الجغرافي للأهداف هي بمثابة نقل رسالة إلى السعودية مفادها أن دوافع اليمنيين لمواجهة المحتلين في السنة السادسة من الحرب هي بالضبط ما كانوا عليه منذ اليوم الأول.

وكان بن سلمان قد زعم في وقت سابق أنه دمر الصواريخ البالستية اليمنية. أظهرت عملية الليلة الماضية المخازن الهائلة لهذه التقنية اليمنية الوطنية.

و الأمر متروك الآن لوسائل الإعلام السعودية لإثبات كيف يمكن قلب الحقيقة رأساً على عقب ، ومنح ولي عهد شاب يمهد للوصول إلی العرش من خلال قتل واعتقال وسجن معارضيه ، أن تمنحه الإصرار المستمر على احتلال بلد كورقة رابحة في ملف سياسته الخارجية.

اتخذت سياسة الدفاع اليمنية الآن وفي السنة السادسة من المعرکة شكلاً من المقاومة والدفاع والهجوم المهيب معا ، ولم تعد أنصار الله تقتصر على بضع محافظات سعودية. أنصار الله تحارب علی مبعدة خطوات من السعودية. إنها تهدد الرياض بشکل جاد و کل جغرافيا السعودية وسياساتها وبناها التحتية في مرماها. منذ البارحة جفا النوم عيني بن سلمان.