أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » “و.س.جورنال”: الدعم الدولي لمحمد بن سلمان شجعه على استئناف حملات القمع
“و.س.جورنال”: الدعم الدولي لمحمد بن سلمان شجعه على استئناف حملات القمع

“و.س.جورنال”: الدعم الدولي لمحمد بن سلمان شجعه على استئناف حملات القمع

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يشن حملة اعتقالات جديدة ضد شخصيات بارزة في البلاد من كتّاب ومفكرين، في الوقت الذي يمضي به في إعادة تشكيل الإقتصاد السعودي.

الصحيفة الأمريكية وفي تقرير، أوضحت أن الإعتقالات الذي يقودها محمد بن سلمان تتزامن أيضاً مع بذل المسؤولون السعوديون جهداً كبيراً للحصول على مليارات الدولارات عبر بيع نسبة من شركة النفط “أرامكو”، وهو الأمر الذي يلقى تخوفاً كبيراً في صفوف المستثمرين نتيجة السياسات السعودية القمعية.

ولفت التقرير إلى أن الدعم الدولي الذي لا يزال يحظى به محمد بن سلمان وتحديداً الدعم الأمريكي، منحه الجرأة لخوض المزيد من حملات الإعتقال خاصة وأن الإعتقالات الأخيرة طالت أفراد غير معروفين على نطاق واسع بنشاطهم السياسي أو انتقاداتهم الحادة للنظام ما يشير إلى اتساع الجهد ليشمل حتى الأشخاص الذين ساندوا السلطات السعودية في الماضي.

الصحيفة ذكرت أنه من بين المعتقلين مؤخراً المفكر الفيلسوف وعد المحيا والصحفي عبد المجيد البلوي، مشيرةً إلى أنه سبق وأن شارك الإثنان في ما يسمى مبادرة محمد بن سلمان للإصلاح بالإضافة إلى الفيلسوف البارز سليمان الصيخان الناصر الذي شارك في مبادرات ثقافية ترعاها السلطات السعودية.

وأوردت الصحيفة أنه جرى القبض أيضاً خلال الأيام الأخيرة، على كل من فؤاد الفرحان مصعب فؤاد، وهما مؤسسان لشركة تدريب وتنمية المهارات عبر الإنترنت بالإضافة إلى اعتقال عبد العزيز الحيس، وهو صحفي سابق يملك الآن شركة للنجارة، وعبد الرحمن الشهري وهو صحفي يكتب للمنافذ المحلية والدولية.

في السياق أشار التقرير إلى حضور مسؤولين تنفيذيين من مجموعة من شركات “وول ستريت” مؤتمراً استثمارياً في الرياض الشهر الماضي، وهو ما يدل على استئناف بعض الشركات الدولية لعلاقاتها مع “السعودية”، لكن بعض الرؤساء التنفيذيين ظلوا بعيدا.

والتقى المسؤولون التنفيذيون في “أرامكو” مع المستثمرين المحتملين في دبي وأبوظبي، لحشد الدعم للاكتتاب العام الأولي. ورفض العديد من أرباب الأموال الدوليين شراء الأسهم طالما تم تقدير قيمة الشركة بأكثر من 1.6 تريليون، دولار بحسب الصحيفة.